منتدى التميز

للتسلية والفايدة لكافة أفراد العائلة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحب والعلاقة الزوجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: الحب والعلاقة الزوجية   الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 10:26 pm

وصف القرآن للعلاقة الزوجية

بقلم أ- جاسم المطوع





قال لي صاحبي : سمعتك كثيراً تتحدث عن ( الحب ) بين الزوجين و أعتقد
أن كلامك خطأ لأن الله تعالى عندما تحدث عن العلاقة الزوجية في القرآن لم يذكر لفظ
( الحب
) و إنما
ذكر
( المودة و الرحمة ) لقوله تعالى: {
وجعل بينكم مودة و رحمة
} فإني
لا أعتقد أن
( الحب ) ضروري بين الزوجين و إنما الأصل المودة و الرحمة .

قلت له
: إن
كلامك صحيح بعدم وصف الله للعلاقة الزوجية بلفظ
( الحب ) , و لكن هذا لا يعني إلغاء ( الحب الزوجي
) ( فالحب ) خلق مطلوب و مرغوب من الجميع فقد ذكره الله تعالى في القرآن في أكثر من آية
مثل
: { والله يحب المطهرين } { و الله يحب المحسنين }
و عندما ذكر موسى
- عليه
السلام
- في طفولته ذكر أنه حفظه ( بالحب ) {
و ألقيت عليك محبة مني و
لتصنع على عيني
} بل و جعل الله تعالى من أبرز صفات من
يختارهم لنصرة الدين
( الحب ) فقال تعالى: {
يا أيها الذين آمنوا من يرتد
منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم و يحبونه
}
فماذا تقول بعد ذلك
؟


قال صاحبي : كنت أظن أن (
الحب )
لم يذكر في القرآن
..
قلت : بل و ذكر بالسنة كـذلك فقـد ورد بالحديث : «
إذا أحب الله تعالى العبد
نادى جبريل
: أن الله تعالى ( يحب ) فلاناً فأحبوه ، فيحبــه جبــريل ، فينادي
أهل السماء
: إن الله ( يحب ) فلاناً فأحبوه ، فيحبه أهل السماء ، ثم
يوضع له القبول بالأرض
»

قال صاحبي :
إذن (
الحب )
موجود بين الله و ملائكته و
عباده ، فلماذا إذا لم توصف العلاقة الزوجية
( بالحب ) بالقرآن ؟

قلت
: إذا
لنتفق أن الله ذكر
( الحب ) في القرآن ,
و كذلك ذكر ( الحب ) في السنة بل أني
سأسمعك حديث صريح عن وصف للعلاقة الزوجية
( بالحب ) و ذلك عندما تحدث النبي [ عن علاقته بخديجة
- رضي
الله عنها
قال : إني رزقت حبها فماذا تفهم من هذا الحديث ؟
قال
متعجباً
: و هذا نص واضح .
قلت : أخي الحبيب :
إن السنة مبينة للقرآن و
شارحة له و قد وصف لنا نبينا الكريم بأنه
( يحب ) خديجة - رضي الله عنها -
فهذا من معاني ( المودة و الرحمة
) .

ثم أنه عندما يذكر القرآن الكريم ( المودة و الرحمة )
في وصف العلاقة الزوجية فلا
يعني هذا أنه ألغى
( الحب ) ؟!

و إنما أكدّ
عليه لأن
( الحب ) معناه : ميلان القلب و التعلق بالآخر ، و من صفات المحب خدمة الحبيب و طاعته و
التشاور معه و التضحية من أجله و إيثاره
, و كل هذه المعاني تشملها ( المودة و الرحمة
) .

بل إني راجعت ( لسان العرب )
في كلمة ( مودة ) فوجدت أن مصدرها
( ودد
) .

و قال ابن سيده : الود الحبُّ يكون في جمع مداخل الخير و قال
الليث
: ودّك و وديدك كما تقول : حبُّك و حبيبك ,
و الودود من أسماء الله تعالى
من الود و المحبة
.

فالمعنى أصبح واضحاً جلياً فعندما يصف الله
تعالى العلاقة الزوجية
( بالمودة )
فقد وصفها بمعنى كبير و عظيم
جداً يدخل فيه معنى
( الحب ) الزوجي .

قال صاحبي
: ما كنت
أتوقع هذا في القرآن و السنة و كان في تقديري سابقاً أن
(
الحب )
بضاعة غربية يروجون لها
.

قلت : لاشك أن معنى ( الحب ) عندنا يختلف عن المعنى المتداول في الغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحب والعلاقة الزوجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التميز :: المنتدى العام-
انتقل الى: